موقع الشيخ طه بن يعقوب بن يوسف الشامري

موقع إسلامي مفيد ويتكلم عن العلاج بالرقية الشرعية من الكتاب والسنة..
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مشكلة الدراسة •أهمية الدراسة •أهداف الدراسة •فرضيات الدراسة •حدود الدراسة •تعريف مصطلحات الدراسة •الدراسات السابقة •إجراءات الدراسة منهج الدراسة مجتمع الدراسة عينة الدراسة أدوات الدراسة الأساليب الإحصائية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معالج نفسي



المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 23/07/2014
الموقع : 33939591

مُساهمةموضوع: مشكلة الدراسة •أهمية الدراسة •أهداف الدراسة •فرضيات الدراسة •حدود الدراسة •تعريف مصطلحات الدراسة •الدراسات السابقة •إجراءات الدراسة منهج الدراسة مجتمع الدراسة عينة الدراسة أدوات الدراسة الأساليب الإحصائية   الأربعاء يوليو 23, 2014 6:22 pm

مشكلة الدراسة :
تتحدد مشكلة الدراسة في التساؤل الرئيسي:
ما مستوى التوافق النفسي لدى المعاقين حركيا وما علاقته بمستوى الصلابة النفسية؟ .
ويتفرع من هذا التساؤل الرئيسي عدد من التساؤلات الفرعية:-
• هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى التوافق النفسي لدى المعاقين حركيا تعزى لعدد سنوات الإعاقة.
• هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى التوافق النفسي لدى المعاقين حركيا تعزى للجنس.
• هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى التوافق النفسي لدى المعاقين حركيا تعزى للمؤهل العلمي.
• هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الصلابة النفسية لدى المعاقين حركيا تعزى لعدد سنوات الإعاقة.
• هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الصلابة النفسية لدى المعاقين حركيا تعزى للجنس.
• هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الصلابة النفسية تعزى للمؤهل العلمي.

ثانيا : أهمية الدراسة:
تكمن أهمية الدراسة في النقاط التالية:-
• تسهم الدراسة في المساعدة على الوصول بفئة مهمة من المجتمع لمستوى متقدم من الصحة النفسية .
• يمكن الاستعانة بالدراسة في تصميم برامج مستقبلية لمساعدة المعاقين حركيا على التكيف مع البيئة المحيطة بهم.
• تعد الدراسة احتكاكا مباشرا بواقع المعاقين حركيا بحيث تثري معرفتنا حول مشكلاتهم.
• تعد الدراسة برهانا على اهتمام مجتمعنا بجميع فئاته وتشعر المعاقين حركيا بالاهتمام والثقة .


ثالثا : أهداف الدراسة
تهدف الدراسة إلى ما يلي :-
• التعرف على مستوى التوافق النفسي لدى المعاقين حركياً.
• التعرف على العلاقة التي تربط التوافق النفسي بالصلابة النفسية لدى المعاقين حركياً.
• التعرف على العلاقة بين التوافق النفسي وكل من متغير ( عدد سنوات الإعاقة ,الجنس).
• التعرف على العلاقة بين الصلابة النفسية و كل من متغير (عدد سنوات الإعاقة ,الجنس).
رابعا : فرضيات الدراسة :
• هناك علاقة قوية بين مستوى التوافق النفسي ومستوى الصلابة النفسية لدى المعاقين حركيا.
• هناك فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى التوافق النفسي لدى المعاقين حركيا تعزى للجنس.
• هناك فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى التوافق النفسي تعزى للمؤهل العلمي.
• هناك فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الصلابة النفسية لدى المعاقين حركيا تعزى لعدد سنوات الإعاقة.
• هناك فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الصلابة النفسية لدى المعاقين حركيا تعزى للجنس.
• هناك فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الصلابة النفسية تعزى للمؤهل العلمي.

خامساً : حدود الدراسة
الحدود المكاني : سوف تقتصر دراستنا جغرافيا على المؤسسات التي تقدم خدمات للمعاقين حركيا في محافظة غزة.
الحد البشري : سوف يتم تطبيق الدراسة على المعاقين حركيا المسجلين في المؤسسات التي تقدم خدمات للمعاقين حركيا.
الحد الزماني: سوف تطبق هذه الدراسة في الفصل الدراسي الأول من السنة الدراسية 2010-2011 م
سادساً: تعريف مصطلحات الدراسة :
التوافق النفسي : هو العملية التي يتعامل الفرد بواسطتها ,ويتأقلم مع المطالب الحياتية المختلفة والضغوطات.
( عبيد,2008م ,44 )
التوافق النفسي:
هو حالة من الاتزان الداخلي للفرد بحيث يكون الفرد راضياً عن نفسه متقبلاً لها مع التحرر النسبي من التوتر والصراعات التي ترتبط بمشاعر سلبية عن الذات وحالة الاتزان الداخلي يمكن أن يصاحبها التعامل الايجابي مع الواقع والبيئة.
( الشحومي ,1989م ,21)
التوافق النفسي: هو العملية التي من خلالها يعدل الفرد بناءه النفسي أو سلوكه ليستجيب لشروط المحيط الطبيعي والاجتماعي ويحقق لنفسه الشعور بالتوازن والرضا.( عطا الله, 2009م:19 ).
التوافق النفسي : هو نمو العمليات يحقق بها الفرد نوعا من التقارب في علاقاته الاجتماعية التي يستطيع من خلالها إشباع حاجاته في حدود ثقافة المجتمع .
( قديح ,2004 : 80 )
تعريف الإعاقة في اللغة :
ورد في لسان العرب ( ابن منظور , 1988 , 280 ) عوق رجل عوق أي ذو تعويق , عاقه عن الشيء عوقا صرفه وحبسه.
اصطلاحاً:
الإعاقة هي إصابة بدنية أو عقلية أو نفسية تسبب ضرراً لنمو الطفل البدني أم العقلي أو كلاهما وقد تؤثر في حالته النفسية وفي تطور تعليمه وتدريبه وبذلك يصبح من ذوي الاحتياجات الخاصة.
( الشيباني , 1989 , 14 )
تعريف المعاق :
هو الشخص المصاب بنقص في جسمه أو الذي يبدي قصوراً عقلياً بحيث تكون الإمكانيات لاكتساب أو لحفظ عمل ما أي أن المعاق هو الشخص الذي يبدي عجزاً أو تصوراً في مقدرته البدنية أو العضوية أو العقلية.
(شكور,1995, 13)
الصلابة النفسية :
لغة :
أي شديد صلب الشيء صلابة فهو صلب وصُلب أي شديد.
(ابن منظور , 1999 , 297)
الصلابة النفسية :
هي مجموعة متكاملة من الخصال الشخصية ذات الطبيعة النفسية الاجتماعية وهما خصال فرعية تضم ( الالتزام والتحدي والتحكم ) ويراها الفرد على أنها خصال مهمة في التصدي للمواقف الصعبة أو المثيرة للمشقة النفسية وفي التعايش معها بنجاح.
( محمد,2002, 35 )






وتعرف كوبازا (Kobasa) الصلابة النفسية بأنها مجموعة من السمات تتمثل في اعتقاد أو اتجاه عام لدى الفرد في فاعليته وقدرته على استغلال كل المصادر النفسية والبيئة المتاحة كي يدرك بفاعلية أحداث الحياة الضاغطة الشاقة إدراكا غير محرف أو مشوه أو يفسيرها بواقعية وموضوعية ومنطقية ويتعايش معها على نحو إيجابي , وتتضمن ثلاثة أبعاد وهي الالتزام ,التحكم والتحدي .

الصلابة النفسية هي :
إدراك الفرد أو تقبله للمتغيرات أو الضغوط النفسية التي يتعرض لها فهي تعمل كوقاية من العواقب الجسمية والنفسية للضغوط وتساهم في تعديل العلاقات الدائرية التي تبدأ بالضغوط وتنتهي بالنهم النفسي باعتباره مرحلة متقدمة من الضغوط .
( البهاص , 2002 : 391 )










سابعاً : الدراسات السابقة:
دراسة أبو سكران (2009 ) : التوافق النفسي الاجتماعي وعلاقته بمركز الضبط الداخلي والخارجي للمعاقين حركيا في قطاع غزة.
أهداف الدراسة:
هدفت الدراسة الحالية لتحصين ما يلي :
1. التعرف على مستوى التوافق النفسي والاجتماعي للمعاقين حركياً لدى عينة الدراسة.
2. التعرف على مستوى مركز الضبط ( الداخلي _ الخارجي ) للمعاقين حركياً لدى عينة الدراسة.
3. التعرف على علاقة التوافق النفسي والاجتماعي بمركز الضبط ( الداخلي _ الخارجي ) للمعاقين حركيا لدى عينة الدراسة.
4. التعرف على الفروق في مستوى التوافق النفسي والاجتماعي للمعاقين حركياً تبعا لمتغير الجنس والحالة الاجتماعية والاقتصادية ودرجة الإعاقة وسبب الإعاقة.
5. التعرف على الفروق في مستوى الضبط (الداخلي _ الخارجي ) للمعاقين حركياً تبعا لمتغيرات ( الجنس , الحالة الاجتماعية, الاقتصادية ودرجة الإعاقة وسبب الإعاقة.
حدود الدراسة :
حدود موضوعية:
تناول الباحث في دراسته الحالية مستوى التوافق النفسي والاجتماعي وعلاقته بمركز الضبط ( الداخلي _ الخارجي ) للمعاقين حركياً في قطاع غزة.
الحد المكاني : أجرى الباحث الدراسة في مستشفى الوفاء للتأهيل الطبي والجراحة التخصصية ويعتبر المستشفى الوحيد الذي يقوم على التأهيل الطبي للمعاقين حركياً في قطاع غزة , بالإضافة إلى المؤسسات التي تخدم شريحة المعاقين حركياً في قطاع غزة.
الحدود الزمانية: 2009 م
الحدود البشرية : عينة من المعاقين حركياً في مستشفى الوفاء للتأهيل الطبي والجراحة التخصصية وبعض المؤسسات التي تخدم المعاقين حركياً لمعرفة مستوى التوافق النفسي والاجتماعي ومراكز الضبط ( الداخلي _ الخارجي ) لديهم.
دراسة أبو موسى(2008 م) : التوافق الزواجي وعلاقته ببعض سمات الشخصية لدى المعاقين.
أهداف الدراسة :
هدفت الدراسة إلى الإجابة عن تساؤلاتها المتعلقة بـ:
1- التعرف إلى مستوى التوافق الزواجي لدى المعاقين المتزوجين .
2- التعرف إلى مستوى الخجل والتدين لدى المعاقين المتزوجين.
3- التعرف إلى سمة الخجل والتدين وتأثيرهما على تحقيق التوافق الزواجي لدى المعاقين .
4- التعرف إلى الفروق الدالة إحصائيا في مستوى التوافق الزواجي لدى المعاقين تبعا لمتغيرات الدراسة ( الجنس , نوع الإعاقة , العمر , مدة سنوات الزواج, المؤهل العلمي).
5- التعرف إلى الفروق ذات الدلالة إحصائيا في سمات شخصية المعاقين تبعاً لمتغيرات الدراسة ( الجنس , نوع الإعاقة , العمر , مدة سنوات الزواج, المؤهل العلمي).
حدود الدراسة :
تتحدد حدود الدراسة بالمحددات التالية:-
الحد الزماني : أجريت هذه الدراسة عام ( 2008 م ) .
الحد البشري : اقتصرت أدوات الدراسة على عينة عشوائية من المعاقين المتزوجين ( المعاقين حركيا – المعاقين بصرياً) في المؤسسات الخاصة بقطاع غزة.

الحد المكاني : اقتصر تطبيق أدوات الدراسة في المؤسسات الخاصة بمحافظات غزة ومنها : -
- جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.
- جمعية النور للمكفوفين.
- وزارة الشؤون الاجتماعية ( مدينة خانيونس ).
- الاتحاد العام للمعاقين ( غزة – خانيونس ).
- جمعية المستقبل لرعاية وتأهيل المعاقين.
منهج الدراسة :
استخدمت الباحثة كل من :
• المنهج الوصفي التحليلي .
• المنهج الوصفي الارتباطي.
مجتمع الدراسة:
يتمثل المجتمع الأصلي من المعاقين حركيا وبصرياً المتزوجين في بعض مؤسسات قطاع غزة والعدد الإجمالي (889 ).
العينة الاستطلاعية للدراسة : (60)معاقا منهم (30)معاقا حركياً و (30)معاقا بصرياً.
العينة الفعلية للدراسة : (178) تم اختيارهم بطريقة عشوائية من المجتمع الأصلي (78) معاقا حركياً و (100 ) معاقاً بصرياً.
أدوات الدراسة :
1- استبانه التوافق الزواجي إعداد الباحثة .
2- استبانه للخجل إعداد الباحثة. 3-استبانه التدين إعداد الباحثة.
نتائج الدراسة :
1- أن مستوى التوافق الزواجي لدى المعاقين حركيا وبصريا كبير .
2- المعاقين يتميزون بسمة الخجل وأن مستوى الخجل لدى المعاقين حركيا وبصريا متوسط.
3- المعاقين يصدرون تصرفات وسلوكيات دينية ويلتزمون بما شرع الله مما يدل على وجود مشاعر وجدانية دينية اتجاه الآخرين.
4- لا توجد علاقة ارتباطيه ذات دلالة إحصائية بين التوافق الزواجي وسمة الخجل لدى المعاقين .
5- توجد علاقة ارتباطيه ذات دلالة إحصائية بين التوافق الزواجي وسمة التدين لدى المعاقين.

دراسة للحام (2007): الضغوط النفسية وعلاقتها بالتكيف لدى المعاقين حركيا في قطاع غزة.
أهداف الدراسة :
تهدف الدراسة إلى التعرف على:
1- العلاقة بين الضغوط النفسية والتكيف لدى المعاقين حركيا.
2- مدى تأثير الضغوط النفسية على التكيف لدى المعاقين حركيا.
3- التعرف على مستوى الضغوط النفسية لدى المعاقين حركيا
4- التعرف على مستوى التكيف النفسي لدى المعاقين حركيا.
منهج الدراسة:
اعتمدت الباحثة في دراستها على المنهج الوصفي التحليلي المناسب للدراسة الحالية والذي يتناول أحداث وظواهر وممارسة قائمة ومتاحة للدراسة دون أن يتدخل في مجرياتها وعلى الباحث أن يتفاعل معها بالوصف والتحليل.


حدود الدراسة :
الحد المكاني : أجريت هذه الدراسة على معاقي جمعيتي الهلال الأحمر في خانيونس والمعاقين حركيا في غزة.
الحد الزماني: أجريت هذه الدراسة في الفصل الدراسي الأول من العام 2006-2007 م.
الحد البشري:أجريت هذه الدراسة على المعاقين حركيا وتتراوح أعمارهم ما بين (20-40) سنة.
نتائج الدراسة :
1- توجد علاقة طردية دالة إحصائيا بين الضغوط النفسية والتكيف.
2- عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الضغوط النفسية تعزي للجنس .
عدم وجود فروق في مستوى الضغوط النفسية تعزى للمستوى التعليمي .
ثامناً ً: إجراءات الدراسة :
في عجالة سوف نتناول وصفا لمنهج الدراسة و إجراءاتها و طرق إعدادها التي سيقوم بها الباحث .
• منهج الدراسة :
من اجل تحقيق أهداف الدراسة سوف يستخدم الباحث في دراستهما المنهج الوصفي التحليلي الذي يتناول دراسات و أحداث و ظواهر قائمة وموجودة " و المنهج الوصفي هو طريقة في البحث عن الحاضر و الذي يهدف إلي تجهيز بيانات لإثبات فروض معينة " لذلك يرى الباحثان أن المنهج الوصفي التحليلي هو الأنسب لهذه الدراسة.




• مجتمع الدراسة :
المجتمع هو الهدف الأساسي من الدراسة حيث أن الباحث سوف يعممان النتائج عليه لذلك فان الخطوة الأولى من اختيار العينة هي تعريف المجتمع و يتضح من تعريف المجتمع خاصية واحدة على الأقل مميزة له عن غيره من المجتمعات. و الغرض من تعريف المجتمع هو تحديد مدى ما يشمله من أفراد.
و لهذا عرف الباحث مجتمع دراسته بأنه المعاقين حركيا المسجلين في المؤسسات التي تقدم خدمات للمعاقين حركيا في محافظة غزة.
• عينة الدراسة :
سيتم اختيار العينة بطريقة عشوائية من مجتمع الدراسة.
• أدوات الدراسة :
سوف يستخدم الباحث في هذه الدراسة الأتي:
• اختبار التوافق النفسي لدى المعاقين حركيا من إعداد الباحثة حميدة فتحي اللحام.
• استبانه الصلابة النفسية من إعداد الباحثة زينب نوفل أحمد راضي.

• الأساليب الإحصائية:
سيستخدم الباحث برنامج (Spss ) في العمليات الإحصائية لتحليل البيانات التي سيتم جمعها من الاستبيانات و الذي سيضم المقاييس الإحصائية التالية.
• النسب المئوية و التكرارات.
• معامل الارتباط.
• الأوزان النسبية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مشكلة الدراسة •أهمية الدراسة •أهداف الدراسة •فرضيات الدراسة •حدود الدراسة •تعريف مصطلحات الدراسة •الدراسات السابقة •إجراءات الدراسة منهج الدراسة مجتمع الدراسة عينة الدراسة أدوات الدراسة الأساليب الإحصائية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الشيخ طه بن يعقوب بن يوسف الشامري :: المنديات :: قسم الإرشاد النفسي والتوجيه الإجتماعي-
انتقل الى: